شوجي على قلبي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة عن فرح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مستر بين

avatar

المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

مُساهمةموضوع: قصة عن فرح   السبت فبراير 27, 2010 11:14 pm

مدااااااام اسم فرح بعد يعني فرحه جبت لكم قصة عن فرح :

السلام عليكم ورحمة الله

اتمنى تعجبكم القصة من تأليفي انا

هذا جزء وباقي الاجزاء اذا شفت تفاعلكم
قصة فرح
أولا: يوم ولادتها

كانت نجلاء أرملة قد مات زوجها في الحرب وتركها حبلى ... تشاجر إخوته على الورث الذي كان بيتا صغيرا فطردوها منه وتركوها تعيش في الشارع حتى عاد أخوها من السفر وأخذها معه في الخرابة التي يعيش فيها وحيدا
وفي يوم من الأيام كانت نائمة على فراش القش كأنها في حظيرة وأخوها نائم قريبا منها استيقظت في الساعة الثانية صباحا وهي تصرخ من الألم قال لها أخوها وهو مفزوع ( صباح ) :
- ماذا بك لماذا تصرخين ؟
- سوف ..... سوف انجججب
- ماذا ؟؟
- نعم
نهض وغير ملابسه وحملها على كرسي متحرك عتيق لأنها مشلولة واخذ يدفعها في الشارع وهي تصرخ يبحث عن من يوصلهم إلى المشفى لأنه بعيد لكن لا احد يرضى التوقف لم يعرف ماذا يفعل أعادها إلى الخرابة ومددها على فراش القش وحاول مساعدتها بنفسه لكنه لا يعرف ماذا يفعل أو كيف سيساعدها ويجعلها تنجب ؟
غطاها بغطاء وسخ وخرج يدق الأبواب يبحث عن امرأة تساعده وصدفة دق باب بيت داية رضيت أن تأتي معه مسرعة
خرج صباح من الغرفة وترك الداية تساعد أخته وكان ينتظر أحر من الجمر ثم سمع صوت بكاء طفل ففرح فرحاً شديداً ودخل إلى الغرفة فوجد أخته تضحك ووجهها متعرق ... حملت الداية الطفل ولفته بالغطاء وأعطته لصباح وقالت له :
- مبروك... أنها فتاة اذهب وغسلها ولن اخذ أجرا منكم
- شكرا لك لن أنسى فضلك هذا
- لا شكر على واجب .... أنت تعرف بيتي إن احتجتني نادني
خرجت الداية من الخرابة ... حمل صباح الطفلة فرحاً وذهب وغسلها ثم لفها بالغطاء جيداً ليحميها من البرد
ثم دخل على أخته نجلاء فوجد حالها سيئة :
- مابك ؟
- اشعر بالبرد الشديد
- يا الهي حقاً؟
- نعم أرجوك غطني
وضع صباح الطفلة على صدر أخته ثم لفهما معا بالغطاء وضع يده على جبين أخته فوجده يلتهب من الحر
يا الهي ما هذا ؟ ذهب واحضر خرقة وبللها بالماء البارد ووضعها على جبين أخته فارتاحت قليلا وقال لها :
حاولي أن تنامي
لكن الطفلة تبكي
لا عليك سوف أسكتها
واخذ يغني لها بصوت عذب ويبلل الخرقة ويضعها على رأس أخته وبقي يغني لهما حتى نامت الطفلة وتبعتها والدتها وبقي يبلل لها جبينها إلى الصباح ... كان يظنها نائمة وضع يده على جبينها فوجده بارد جدا اخذ يوقظها لكنها لا تستيقظ وفجأة استيقظت. قال لها :
هل ما زلتي تشعرين بالبرد ؟
المشاركة: قصة فرح << مأساوية من تأليفي هع هع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة عن فرح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شوجي الهاجري :: قسم افراحك-
انتقل الى: